أسئلة أثيرت وماتزال حول ملابسات المشاركة السياسية للحزب الإسلامي بقيادة د. محسن والجواب عليها

تم العرض 1,154 مرة

2010
أغسطس
31

أسئلة أثيرت وماتزال حول ملابسات المشاركة السياسية للحزب الإسلامي بقيادة د. محسن والجواب عليها المزبد… »

السيرة الذاتية

تم العرض 1,829 مرة

2010
يونيو
03

السيرة الذاتية للدكتور محسن عبد الحميد

النشأة والطفولة

 

 

أ‌- ولد د. محسن عبدالحميد عام 1937م في محلة (أغالق) في قلعة مدينة كركوك, من أب عالم بالعلوم الإسلامية وأم من ناحية (آغجلر) التي كانت تابعة لقضاء (جم جمال) في كركوك.

ب‌- ينتمي إلى عشيرة شيخ ((بزيني)) التب كانت تسكن منطقة شوان بين محافظة كركوك وأربيل. وتوفي والده وعمره أربع سنوات, وكان أصغر أولاده حيث ترك 3 أولاد ذكور وبنتين.

ت‌- إلتحق أخوه الأكبر نظام الدين عبد الحميد بكلية دار العلوم في بغداد وتخرج فيها عام 1946م وقبل ذلك بحوالي شهرين توفيت والدته بمرض التيفوئيدوعندما عين أخوه مأموراً للإحصاء في السليمانية, انتقلت الأسرة معه إليها, وفي السليمانية أنهى دراسته الابتدائية والمتوسطة, وفيها بدأت عينه وعقله وقلبه تتفتح على الحياة وكسب معارفها الأولية, وكان لمجلس أخيه نظام الدين تأثير كبير عليه, إذ كان يزوره بعض العلماء وكان هو يزور آخرين منهم في مساجدهم, وكان يستمع إلى أحاديثهم عن الحياة والإسلام والعلم, وبهذا تلقى الدروس الأولى عن الإسلام وآفاقه, فأنقذته هذه المعلومات من الانجراف وراء الأفكار القومية والشيوعية التي كانت منتشرة يومئذ في السليمانية, أسوة بباقي أنحاء العراق ولاحول ولاقوة إلا بالله, وفي تلك السنوات بدأ يثقف نفسه ثقافة سياسية لا بأس بها, إذ كان يومياً يذهب إلى مكتبة بيع الجرائد المعروفة حينذاك (النداء, الرائد, الدفاع, الزمان, اليقضة وغيرها, وكان بجانب ذلك يطالع بعض المجلات المصرية كالمصور, وآخر ساعة زيادة على بعض الفقرات والمقالات في مجلة الرسالة والثقافة وغيرها والأزهر التي كان أخوه نظام حريصاً على قراءتها.

مرحلة الشباب والتحصيل العلمي

أ‌- وفي عام 1952م نقل أخاه نظام الدين إلى كركوك فرجعت العائلة معه إليها, وفي تلك الفترة تعرف إلى مجموعة من أبناء الحركة الإسلامية منهم الاستاذ سليمان أمين القابلي رحمه الله تعالى, فأهداه مجموعة من رسائل الأستاذ حسن البنا رحمه الله, فقرأها وانفعل بها كثيراً فتقلته إلى قلب الصراع الفكري بين الإسلام والمناهج المنحرفة الأخرى, فبدأ يتردد على مكتبة الأخوة الإسلامية في شارع أطلس, وكان يقضي ساعات فيها ولاسيما في العطل الصيفية وفيها قرأ كتب سيد قطب, ومحمد الغزالي ومحمد قطب, والبهي الخولي وعبدالقادر عودة وغيرهم من الكتاب الإسلاميين, وقرأ للقدماء من العلماء أمثال أحمد بن تيمية وإحياء علوم الدين للغزالي وحفظ في هذه الفترة آيات من القرآن الكريم وجزء عم وشرح الأربيعين النووية للنووي.

ب‌- وفي المرحلة الثانوية من دراسته كان يستمع كثيراً في الإذاعة المصرية إلى القراء المعروفين آنذاك كالشيخ عبد الفتاح الشعشاعي وأبي العينين ومنصور شامل الدمنهوري, وكان يتابع الاستماع المنظم إلى أحاديث الشيخ محمود شلتوت والأستاذ العقاد وطه حسين وغيرهم من فطاحل العلماء والأدباء, ولاشك أن هذا كله شكل رافداً مهماً من روافد ثقافته الإسلامية والعامة, وبجانب ذلك كان يتابع مجلة لواء الإسلام.

ت‌- وبعد الثانوية إلتحق بقسم اللغة العربية بدار المعلمين العالية وفيها قضى أربع سنوات خصبة من الناحية العلمية والاجتماعية, أما العلمية فقد استفاد من أساتذته من أمثال الدكاترة (مصطفى جواد, ومحمد مهدي البصير وكمال إبراهيم وأحمد عبد الستار الجواري والمغربي محمد تقي الهلالي, ومن عدد من الاساتذة الآخرين) وكذلك كان حريصاً على حضور محاضرة الاثنين التي كان يلقيها أساتذة وعلماء مختارون من العراق وخارجه, وكانوا يتحدثون في شتى مجالات العلم والمعرفة والأدب, وكان الغرض من تلك المحاضرات تثقيف الطلبة تثقيفاً عالياً خلال الأربع سنوات, إلى جانب مطلعاته الخارجية المتنوعة في كتب الأدب والفلسفة والفكر المتنوعة بالعربية أو المترجمة إليها من اللغات الأجنبية الأخرى لكبار الكتاب والمفكرين الغربيين أمثال جارلز ديكنز وتولستوي ولامارتين وفيكتور هيجو واسكندر دوماس وشيخوف وديستومسكي وغيرهم, وكان لكل تلك القراءات المتنوعة بالغ الأثر في وضع الركائز المتينة لثقافته العامة والتي أفاد منها في حياته الدعوية والعلمية والأكاديمية.

ث‌- وفي تلك الفترة درس على العلامة الشيخ محمد القزلجي فصولاً من كتاب الإيضاح في البلاغة للقزويني, ومتن (الإيساغوجي) في المنطق.

ج‌- وفي هذه المرحلة انتخبه زملاءة الطلبة رئيساً لجمعية الإرشاد الديني التي كانت تقيم الحفلات الدينية, حيث كان يدعو الاساتذة المعروفين آنذاك ليلقوا محاضرات إسلامية كالدكتور صبحي الصالح والشيخ بدر المتولي عبد الباسط والدكتور محمد نجيب البهبيتي وعبدالرحمن البزاز وأحمد عبد الستار الجوادي وصفاء خلوصي وغيرهم.

ح‌- ومن الناحية الاجتماعية فقد اطلع خلال تلك السنوات التي قضاها في دار المعلمين العالية ـــ كلية التربية حالياً ـــ على واقع وتفكير الإنسان العراقي بمذاهبه وقومياته وطوائفه ومشكلاته الاجتماعية المختلفة عبر اختلاطه اليومي صباحاً ومساءاً بالطلاب والطالبات الذين جاءوا من أنحاء العراق, وكان الجو الفكري وقتذاك قائماً على صراع فكري هادئ, بين الشيوعيين والقوميين والإسلاميين.

مرحلة ما قبل الدراسات العليا

أ‌- بعد التخرج عام 1959م عين مدرساً في إعدادية كركوك للبنين, وعقب المجزرة التي ارتكبها الشيوعيون في الموصل وكركوك حاول أن يحصن طلبته من الأفكار الشيوعية والأفكار المنحرفة الأخرى في دروسه الصباحية والمسائية.

ب‌- وفي تلك الفترة أسندت إليه خطبة الجمعة في جامع إبراهيم التكريتي, وكانت خطبه ارتجالية معاصرة, يتحدث فيها عن حقائق الإسلام ومشكلات المجتمع الإسلامي, وبعد أشهر منعته دائرة الأمن من الخطبة بعد أن هاجم عبد الكريم قاسم عندما غير قانون الأحوال الشخصية وأعطى للمرأة الميراث مثل نصيب الرجل, وهو أمر مخالف لصريح النص القرآني كما هو معلوم.

ت‌- نجح بحمد الله في مهنة التدريس في المرحلة الثانوية, فقد توثقت العلاقة بينه وبين طلبته, كما شهد له جميع المفتشين الذين زاره في أثناء تلك المدة, وحصل على الكثير من كتب الشكر والثناء.

ث‌- شهدت مرحلة ماقبل الدراسات العليا منذ أوائل الستينيات إصدار أول مؤلفاته (حقيقة البابية والبهائية), كما بدأ في تلك الفترة المبكرة بنشر مقالاته الإسلامية الفكرية منها والدعوية في جرائد ومجلات بغداد الإسلامية كجريدة الفيحاء والحياد ومجلة الثقافة الإسلامية والتربية الإسلامية.

ج‌- تزوج في تلك الفترة من عام 1962م من إحدى كريمات الحاج إبراهيم الأعظمي الكتبي صاحب المكتبة المشهورة في سوق السراي ببغداد ورزق منها بأربعة أولاد ذكور وبنت واحدة.

مرحلة الدراسات العليا والنتاجات العلمية والجامعية

أ‌- في عام 1965م شد رحاله إلى جامعة القاهرة للحصول على الماجستير برسالته (الآلوسي مفسراً) وعند رجوعه عام 1967م, عين معيداً في كلية الشريعة ببغداد لتدريس مادة التفسير وعلوم القرآن.

ب‌- حصل على الدكتوراه في تفسير القرآن الكريم من كلية الآداب ــ جامعة القاهرة بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف الأولى على رسالته (الرازي مفسراً).

ت‌- رقي إلى مرتبة أستاذ مساعد عام 1975م وإلى مرتبة الأستاذية عام 1983م.

ث‌- أوفد إلى المغرب للتدريس في جامعاتها وإلقاء محاضرات فكرية إسلامية فيها بين سنتي 1982-1985.

ج‌- ذهب إلى المملكة العربية السعودية استاذاً زائراً في كلية الشريعة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية لأربع سنوات متتالية (1981م ــ 1985م), وألقى فيها محاضرات خاصة بقسم الدراسات العليا وعامة في الكلية.

ح‌- درس العلوم الإسلامية على علماء أجلاء وحصل على الإجازة العلمية من العلامة الشيخ مصطفى بن أبي بكر النقشبندي عام 1978م.

خ‌- اشرف على أكثر من خمسين رسالة علمية في كلية الدراسات الإسلامية وغيرها من جامعات العراق المختلفةو وناقش حوالي 200 رسالة علمية فيها وفي غيرها من الجامعات العربية.

د‌- شارك في تطوير مناهج الترية الإسلامية في وزارة التربية, ووزارة التعليم العالي ووزارة الأوقاف في العراق.

ذ‌- ألقى مئات المحاضرات الإسلامية في المساجد والجامعات والمؤسسات الثقافية ما بين 1975م ـــ 2003م في العراق وخارج العراق.

ر‌- اشترك في العديد من المؤتمرات الإسلامية والندوات العلمية في أنحاء مختلفة من العالم.

ز‌- له أكثر من 30 مؤلفاً في التفسير والعقائد والفكر الإسلامي والثقافة الإسلامية المعاصرة.

س‌- اعتقل عام 1996م في الأمن العامة في بغداد أبان حكم البعث مع قيادة الحزب الإسلامي العراقي وأفرج عنهم في نفس العام.

ش‌- حصل على جائزة بيت الحكمة في بغداد عام 2001م في الدراسات الإسلامية.

مرحلة مابعد الاحتلال الأمريكي للعراق

أ‌- بعد سقوط نظام البعث واحتلال العراق عام 2003م, من قبل القوات الأمريكية والبريطانية تم الإعلان عن الحزب الإسلامي العراقي وانتخب د. محسن عبد الحميد أميناً عاماً له, ثم رئيساً للحزب عام 2004م ثم رئيساً لمجلس الشورى المركزي وإلى الآن.

ب‌- تم اختياره عضواً في مجلس الحكم الانتقالي عن الحزب الإسلامي العراقي وتولى رئاسته في شباط عام 2004م.

ت‌- انتخب عضواً في المجلس الوطني العراقي المؤقت عام 2004 -2005م.

ث‌- أسس مع عدد من زملائه وتلامذته في بغداد هيئة علماء الشريعة في الشهر الأول بعد الاحتلال, والتي صار اسمها فيما بعد هئية علماء المسلمين, وأصبح أول أمين عام لها قبل أن يتركها بعد أن أصبح أميناً عاماً للحزب الإسلامي العراقي.